التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز أدارةالأقسام المشرف المميز المشرفة المميزة
قريبا
مذهله املئك بالاسئله
مذهله املئك بالاسئله

رجل شرقي الملامح
رجل شرقي الملامح

عيون الشوق
عيون الشوق


الاهداءات بنات العراق



منتدى النقاش والحوار العام General Discussion منتدى للنقاش بين الاعضاء بالمواضيع العامة والهادفة وبصورة حضارية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-25-2009, 06:03 PM
أبوالوفا أبوالوفا غير متواجد حالياً
 


أبوالوفا will become famous soon enough
افتراضي بلبل كركوك الفنان هابه kerkuk bilbili

الفنان الكبير هابه
مطرب التركمان الأول


في فجر يوم الجمعة 17 /8/2001 توفي أمير الغناء الشعبي التركماني عبدالوهاب برغش حسين (هابا) ، الذي ملأ سماء الأغنية التركمانية بصوته الساحر بأغنيات تراثية خالدة ، ستبقى في ذاكرة محبيه الى الأبد. لم يكن هابا مطربا يجيد غناء المقامات والأغنيات الشعبية والتراثية فحسب بل كان ظاهرة فنية قلما أن يوجد له مثيل ليس بالنسبة للأغنية التركمانية في العراق بل في العراق نفسه . فد انطلق في مسيرته الفنية دون أن تكون خلفه شركات أو أجهزة اعلامية ، انطلق معتمدا على موهبته الغنائية الفذة التي سرعان ماوجدت أصدائها ليس في العراق فقط بل تعدت شهرته الى خارجه حيث غنى له عدد كبير من المطربين الأتراك وفي مقدمتهم : ابراهيم طاتلى سه س .
ترك عند وفاته بعد مسيرة فنية حافلة بالعطاء أكثر من 2000 شريط كاسيت وأكثر من 500 شريط فيديو مصور لحفلاته. رغم الأموال التي تعد بالملايين الدنانير عن حفلاته وهدايا سخية من محبيه الا أنه عاش حياة متقشفة ، وصرف معظم تلك الأموال على أعضاء الفرقة التي كانوا يرافقونه في حفلاته في كركوك واربيل والموصل وبغداد وديالي .
غنى لرواد المقام في بداية القرن العشرين ونهاية القرن التاسع عشر لأمثال : شلتاغ وملا عبدالله لوبياجي .



كان اسمه كافيا لنجاح كل حفلة يقيمها ويشترك فيها. فبعد أن ذاعت شهرته داخل أحياء كركوك وأصبح فيه ملء السمع والبصر ، أنتقل الى احياء حفلاته في أربيل التي له فيها شهرة شعبية كاسحة.حيث اشترك هناك مع فناني ومطربي أربيل أمثال : مشكو وفائق بزركان ويونس خطاط ،وقد انطلق منها الى نينوى (الموصل الحدباء ) حيث أحيا حفلات لا تحصى في مناطق عديدة منها وخاصة تلعفر ..ولم تتوقف محطته الغنائية عند منطقة معينة بل ذاعت وعمت في طوزخورماتو ،حيث كان له فيها جمهور كبير ،يطلبه للغناء في كل مناسبة أو حفلة. كما احيا حفلات في محافظة ديالى ، الا انه كان يعتبر بغداد العاصمة ،أهم محطة في حياته لكثرة حفلاته فيها . وقد استمرت حفلاته في بغداد ومحافظات شمال العراق منذ بداية السبعينات وحتى وفاته .




شارك مع هابا في حفلاته معظم المطربين التركمان ،ومن أشهر هؤلاء : الهام ملا عبود والمرحوم هشام ويشار عزالدين وكريم عثمان ومحمد أحمد أربيللي وحيدر أربيللي والفنان المبدع الدكتور فتح الله آلتون سه س وشيخ المطربين التركمان عبدالواحد كوزه جي أوغلو ومحمد رؤوف وابراهيم رؤوف ومحمد عزالدين نعمت.
وقد تبنى الفنان عزالدين نعمت صوت (هابا) في شبابه وهو يخطو خطواته الأولى في عالم الغناء.حيث تعلم منه ومن الفنان (سمه بربر) أصول الغناء الشعبي التركماني ومقاماته ، فهذب بذلك أداءه للمقامات والخوريات والأغاني التراثية فأبدع في ادائها أيما ابداع. وكان هابا ،قبل ذلك ينشد في المناسبات الدينية ،جيث أثبت حضورا لافتا في اداء المناقب النبوية والتواشيح بعد انتهاء صلاة التراويح .
تنبأ له رائد الغناء التركماني عبدالواحد كوزه جي أوغلو بمستقبل باهر بعد ان استمه اليه في الخمسينيات ،وقد أثنى كثيرا على صوته المميز ذات النكهة التركمانية الأصيلة . .وقد صدقت نبؤة الفنان الكبير عبدالواحد ، حيث استطاع الراحل هابا ،ان يغزو قلوب واسماع مئات الآلاف من معجبيه ،وبدأت أغانيه بالانتشار ،انتشار الأريج في الرياض والصدى عبر الأثير.وقد صور أول شريط على شريط فيديو في منتصف السبعينات قبل ان يبدأ وينتشر تصوير الأغاني بالفديو في العراق .
بعد انتشار اغنيته المعروفة (بياز گول ، قرمزى گول ـ وردة بيضاء،وردة حمراء) في تركيا وقيام معظم المطربين الأتراك بغنائها ، فازت الأغنية بجائزة أفضل أغنية ، وتم توجيه الدعوة الى هابا لزيارة تركيا لاستلام جائزة الأسطوانة الذهبية . وقد قام هناك باحياء حفلاته المصورة التي اقامها مع المطرب المعروف ابراهيم رؤوف والمطربة التركية اجلال أق قاپلان . وعن أيام تواجد هابا في تركيا ، يذكر الفنان ابراهيم رؤوف مايلي :
" لم يستطع هابا البقاء في تركيا لأكثر من اسبوعين ،فقد كان يشعر بشوق جارف الى العراق والى مدينته كركوك .وقد حاول الرجوع منذ أول يوم من وصوله ،الا اننا منعناه وطلبنا منه التريث والصبر،لكنه كان يعاني كل يوم ،بل كل ساعة الآم الغربة والحنين والحب والشوق الى جمهوره وأحبائه في كركوك ..لذلك فانه عاد بعد اسبوعين من الزيارة فقط ،حيث حمل حقائبه عائدا الى أرض الوطن .."
وقد علق هو قائلا على الحادث بقوله :
" تركت تركيا بعد اسبوعين فقط من تواجدي فيها على الرغم من الطلبات الكثيرة للبقاء في استانبول من الشركات الفنية والفنانين الأتراك الذين حالوا اغرائي بشتى الوسائل للبقلء فترة أطول ،الا ان الساعات الأخيرة بدأت تسير ببطء شديد لأنني كنت أعدها لحظة بلحظة ..وقررت العودة الى الوطن الغالي وجمهوري العزيز في كركوك الحبيبة "
خرجت كركوك عن بكرة أبيها لتشييع فنانها الخالد الى مثواه الأخير، شارك فيه الآف من معجبيه حاملين نعشه في شبه مسيرة جماهيرية دون أن يبالوا بطغيان النظام البائد مؤكدين وفاءهم لفنانهم الكبير الذي أمتعهم في حياته وأحبهم فبادلوه الحب ،وقد طافت المسيرة المنطلقة من دار الفقيد الواقع خلف سينما أطلس مرورا بجسر الشهداء ،الى السوق الكبير ،لتشبع عيناه في رحلته الأخيرة برؤية القلعة العتيدة ،التي طالما أحبها وغنى لها وتجول في أحيائها ، وعبرت المسيرة سوق الحلوجية لتصل الى مثواه الأخير في مقبرة الغرباء في تكية الشيخ محي الدين .
في كتاب ( هابا غائب جسدا .. حاضر فنا ) للكاتبين بهجت مردان ومحمد خضر،الذي صدر عام 2002 بكركوك ، ننقل اليكم نصا يعرف بجانب لا يعرفوه الكثيرون عن فناننا الكبير :


هابا وسفير الأغنية العراقية

بعد أن سطع نجم عراقي يدعى ( كاظم الساهر) وبدأت أغانيه الناجحة تغزو التلفزيون ،.طلب مني أحد متعهدي الحفلات الفنان ( عباس البارودي) مساعدته في انجاح حفل يقيمه للفنان كاظم الساهر وكلفني لقيادة الفرقة الموسيقية ..وقد أشرت عليه أن يكون المرحوم ( هابا) نجم الحفل الى جانب الساهر ،وذلك لجمهوره العريض في كركوك وأربيل ..وفعلا استجاب المتعهد لي . واستمرت الحفلة التي أقيمت على مسرح قاعة سينما صلاح الدين عام 1989 ثلاثة أيام ،ونجحت نجاحا ساحقا .وكانت القاعة مكتظة بالجمهور حيث وجدنا صعوبة كبيرة في السيطرة عليه ،خصوصا عند دخول سفير الأغنية العراقية كاظم الساهر ، وسفير الأغنية التركمانية الكركوكلية المرحوم (هابا) الذي حرص على الالتزام بموعده خلال الأيام الثلاثة ، وقد تنازل عن أجره في الغناء للأيام الثلاثة التي غناها لصالح الساهر، الذي كان في بداية مشواره الفني ولم يتناول قرشا واحدا . وقد تأثر كاظم الساهر بصوت هابا واستقبال الجمهور المذهل له وتواضعه ازاء كل ذلك فلم يملك الا أن يقول له :
" أنك ياأخ ( هابا) ، من الأصوات النادرة،وتمتلك حنجرة قوية وقرارا لا يجاريك فيه أحد ، وأنت من الفنانين القلائل الموجودين في الساحة الغنائية ، الذين حافظوا على اصالتهم وخصوصية ادائهم ،والا لما كان كل هذا الهتاف والتصفيق وهذه الاستجابة القوية بينك وبين الجمهور الكركوكي العريض ،المحب لك ولغنائك " .
رد مع اقتباس
قديم 03-25-2009, 09:15 PM   رقم المشاركة : [2]
النظرة الاولى

 

النظرة الاولى will become famous soon enough
افتراضي


مشكور اخونا ع السرد الوافي

صحيح المطرب هابه من المطربين الموهوبين


النظرة الاولى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فتاة هاربة من أسرتها تصاب بشلل أطراف في "أمل" الدمام ¤.றşAyЯ ΆŁwăqT.¤ منتدى النقاش والحوار العام General Discussion 1 04-30-2010 04:08 PM
كيف تحبهم ؟ عاشق بلا حبيبة قسم الخواطر العام Forum General thoughts 3 06-03-2009 07:52 PM
موجز اخبار الرياضه MooN الرياضة العامة Sports Section 4 02-25-2009 11:48 AM
بعد 44 عاما السلطان الرياضة العامة Sports Section 2 07-14-2008 12:17 AM
تعال وشوف اسمك بالياباني................ Ayat.....ايات منتدى المواضيع العامة General topics 5 06-20-2008 10:06 PM


الساعة الآن 12:07 PM


منتديات بنات العراق |
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات بنات العراق All rights reserved network BANTIRAQ.COM
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119